الشيخ زايد سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي الإقتراحات والملاحظات أبوظبي البوابة الإلكترونية
اشترك في النشرة الإخبارية الدورية

الشيخ هزاع بن طحنون يشهد افتتاح الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية

الشيخ هزاع بن طحنون يشهد افتتاح الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية

الشيخ هزاع بن طحنون يشهد افتتاح الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية

تحت رعاية سمو الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة العين، شهد الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم بمنطقة العين افتتاح الدورة الرابعة للمؤتمر العالمي للجيوفيزياء الهندسية والذي تنظمه بلدية مدينة العين وجامعة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من التاسع إلى الثاني عشر من شهر أكتوبر الحالي في رحاب جامعة الإمارات.
 

ونقل معالي الدكتور علي راشد النعيمي رئيس دائرة التعليم والمعرفة عضو المجلس التنفيذي الرئيس الأعلى لجامعة الامارات - خلال الكلمة الافتتاحية - تحيات سمو راعي الحفل وتمنياته للمشاركين بالتوفيق والنجاح في أعمال هذه المؤتمر، وقال ان اللجنة المنظمة للمؤتمر تمكنت من تحقيق نجاح تلو الاخر من خلال اعتماد هذا المؤتمر العالمي كأحد المؤتمرات الرسمية التي ترعاها حكومة أبوظبي وكذلك اعتماده من مجلس علماء الإمارات كأحد الانشطة العلمية.
 

وأشار معاليه إلى أن جامعة الإمارات هي المنصة الاولى في الدولة التي رعت العلم والعلماء وخطت الخطوات الأولى في تنمية الموارد البشرية ثم بناء لبنات حقيقية في البحث العلمي وفتحت الآفاق لإقامة مثل هذه المؤتمرات التي تحتضن نخبة من العلماء المتميزين في تخصص الجيوفيزياء من مختلف دول العالم.
 

وأكد أن العلاقة الاستراتيجية بين جامعة الإمارات وبلدية مدينة العين مكنت لهذا المؤتمر من ان تكون له ثمار عملية وتحقق له الاستمرارية.
 

بعد ذلك ألقى معالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية كلمة له كمتحدث رئيسي في هذا المؤتمر أكد فيها ان القيادة الحكيمة في دولة الإمارات أولت أهمية كبيرة لقطاع تطوير البنية التحتية في الدولة بهدف دفع عجلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي وذلك انطلاقاَ من حرصها على توفير كل مقومات الرعاية للمواطنين وتسخير الامكانات اللازمة من اجل توفير حياة افضل لهم وضمان أعلى مستويات الجودة في البنية التحتية في جميع انحاء الإمارات فأوكلت المهمة إلى الوزارة التي تعتبر الذراع التنفيذي للحكومة الاتحادية في تخطيط وتشييد وصيانة مشاريع البنية التحتية حيث بلغ حجم مشاريع البنية التحتية خلال السنوات الخمس الماضية في مجال الطرق الاتحادية 6 مليارات درهم بلغت اطوال الحارات المرورية فيها الى 3327 كم يمر منها 610 كم بالمناطق الجبلية.
 

وقال أن تنوع التضاريس والنظم البيئية في الدولة بين الصحراوي والساحلي والجبلي كان له دور مهم في اختيار نوعية وحجم المشاريع فإقامة المشاريع في المناطق الجبلية تقدر بثلاث اضعاف كلفتها في المناطق السهلية او الرملية وكلفة القطوعات الصخرية واعمال الدفان تمثل 60% من كلفة المشروع الاجمالية اما الحمايات فتتراوح بين 10% الى 20% من كلفة المشروع الاجمالية.
 

وقال معاليه ان الوزارة اعتمدت الدراسات الجيوفيزيائية كأحد اهم متطلبات دراسة هذه النوعية من المشاريع ذات الطبيعة الجبلية لتحديد مواقع الكهوف والانفاق والحفر الجوفية والتشققات وتحديد الطبقات الترابية ونوعيتها اضافة الى تحديد مواقع التصدعات والتشققات الارضية وقد تم تطبيق الدراسة الجيوفيزيائية في مشروع خورفكان الغربي لوضع خارطة جيولوجية للمشروع واجراء مسح لطبقات الصخور في المنطقة لعمق يصل الى 80 مترا حيث مكنتنا الدراسة من الكشف عن الكهوف والفجوات وتحديد مواقع واعمال الصدوع الارضية وكميات الكتل الصخرية اذ يبلغ طول المشروع 5200 متر ويتكون من نفق بطول360 مترا.
 

وأشار إلى ان النظم الجيوفيزيائية تعتبر احدى الانظمة الابتكارية التي تبنتها الوزارة الى جانب مجموعة من النظم مثل النظام الذكي لإدارة اصول وممتلكات الطرق ونظام الطرق الخضراء واعداد واعتماد مؤشر البناء الذكي .
 

بعد ذلك قام الشيخ هزاع بن طحنون ال نهيان يرافقه معالي الدكتور علي راشد النعيمي ومعالي الدكتور عبدالله بن محمد بلحيف النعيمي بتكريم الفائزين بجائزة الابتكار بالجيوفيزياء.
 

حضر الافتتاح سعادة الدكتور محمد البيلي مدير جامعة الإمارات وسعادة الدكتور مطر النعيمي مدير بلدية العين و عدد من المسؤولين.