الشيخ زايد سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي استبيان أبوظبي البوابة الإلكترونية
اشترك في النشرة الإخبارية الدورية

معالي الدكتور الزيودي يفتتح معرض "بيئتي مسؤوليتي الوطنية"

افتتح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة فعاليات الدورة العاشرة من معرض "بيئتي مسؤوليتي الوطنية"، المقام حتى 9 من نوفمبر الجاري بمركز الشيخ زايد لعلوم الصحراء في مدينة العين، وذلك بالتزامن مع مهرجان صون الطبيعة الذي ينظمه المركز.
 

وتستهدف الدورة هذا العام استقطاب أكثر من 2000 زائر من طلبة المدارس والأطفال في الفئة العمرية فوق 5 أعوام وأسرهم من زوار المركز.
 

وتضم قائمة الجهات المشاركة في دورة هذا العام وزارة الطاقة والصناعة، والهيئة الاتحادية للتنافسية والاحصاء، وبلدية دبي، وبلدية الفجيرة، ودائرة شؤون البلديات والزراعة والثروة الحيوانية بالشارقة، ودائرة الخدمات العامة برأس الخيمة، وهيئة البيئة والمحميات الطبيعية، وناشونال جيوغرافيك.
 

وقال الدكتور الزيودي خلال الافتتاح: " إن الجهود التي تبذلها دولة الامارات في حماية البيئة والحفاظ على استدامة مواردها الطبيعية والمستمدة من غرس ونهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لأهمية تحقيق التوازن بين التنمية المستدامة والبيئة، جعلت من الدولة نموذجاً إقليميا وعالمياً في العمل البيئي وانطلاقاً من توجيهات القيادة الرشيدة، تعمل الوزارة بشكل حثيث على نشر الوعي البيئي للمجتمع وخصوصا الناشئة، بالتعاون مع الهيئات البيئية والجهات المحلية والمؤسسات المجتمعية المعنية بهدف المحافظة على موروثاتنا البيئية." وأشار الزيودي إلى أن تنظيم معرض بيئتي مسؤوليتي الوطنية للسنة العاشرة على التوالي يأتي ضمن جهود الوزارة للارتقاء بالفكر البيئي ونشر الوعي بين أفراد المجتمع مع غرس الشعور بالمسؤولية البيئية تجاه كافة السلوكيات للوصول إلى أفضل مستويات التنمية المستدامة وضمان بيئة سليمة ونظيفة للعمل والحياة بجميع جوانبها ويظهر هذا جليا في رؤية الوزارة المتمثلة في ريادة بيئية لتنمية مستدامة".
 

وأوضح أن المعرض يستهدف توعية وتثقيف طلبة المدارس وأفراد المجتمع بأهمية المحافظة على البيئة، منوهاً إلى أنه سيتم التركيز خلال الدورة الحالية من معرض على ما تحرص دولة الامارات على تحقيقه من إمكانية الوصول إلى النظم البيئية السليمة، وزيادة كفاءة الموارد.
 

ويعكس المعرض الجهود المشتركة لوزارة التغير المناخي والبيئة مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية في دعم الاستدامة البيئية للدولة ونشر الوعي البيئي والحفاظ على الموارد الطبيعية لكافة أفراد المجتمع بالممارسات التي تسهم في تحقيق جودة حياة عالية من خلال تحسين أنماط الاستهلاك بما يضمن استدامة الموارد وخفض الآثار السلبية للأنشطة البشرية بمختلف أنواعها على البيئة في الدولة.
 

وستشمل فعاليات المعرض التعريف بأهداف التنمية المستدامة الـ 17، وبالأخص أهداف الاستهلاك والإنتاج بشكل مسؤول، والعمل المناخي، والحياة تحت الماء بالإضافة إلى الحياة في البر، ويشمل المعرض عدداً من الأنشطة مثل ورش عمل وجلسات حواريةوعرض عدد من الأفلام التوعوية.