الشيخ زايد سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي استبيان أبوظبي البوابة الإلكترونية
اشترك في النشرة الإخبارية الدورية

اختتام فعاليات منتدى العين لتطوير الأعمال

اختتمت أعمال منتدى العين لتطوير الأعمال في نسخته الأولى، تحت شعار "الذكاء الاصطناعي: دوره وتأثيره في دعم وتطوير مجالات الأعمال"، والذي نظمته غرفة تجارة وصناعة أبوظبي فرع العين لمدة يومين في مركز العين للمؤتمرات.
 

وأكد سعادة محمد هلال المهيري مدير عام غرفة تجارة وصناعة أبوظبي نجاح المنتدى في تحقيق أهدافه، وذلك بالتعريف باستراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي والقطاعات الحيوية المرتبطة به، خاصة قطاع بيئة الأعمال ومجتمعاتها في إمارة أبوظبي ومدينة العين، مشيراً إلى أن المنتدى ركَّز من خلال الورش والجلسات التي قدمها خبراء ومتخصصون ورياديون في مجالات الذكاء الاصطناعي ومفاهيم الجودة والامتياز والابتكار وتقنيات الجيل الرابع والثورة الصناعية، على نشر التوعية بأهمية كل تلك البرامج ودورها الكبير والهام في دعم وتطوير مؤسسات وشركات القطاع الخاص تحديداً، والقطاع الحكومي بشكل عام.
 

وأضاف أن منتدى العين لتطوير الأعمال استطاع إطلاع الحضور الكبير من المعنيين والمهتمين وأصحاب العلاقة من الفئات المستهدفة على التجارب والخبرات التي قامت بها الجهات المختلفة من القطاعين الحكومي والخاص، كنموذج يحتذى به في مسيرة التطوير والتنمية الشاملة والاستدامة الاقتصادية من خلال مجالات استخدام أنظمة الذكاء الاصطناعي.
 

وثمن مدير عام غرفة أبوظبي الحضور والمشاركة الفعّالة من مختلف الجهات والقطاعات في إمارة أبوظبي، الأمر الذي أسهم في تميز أعمال المنتدى وتحقيق الاستفادة من فعالياته المختلفة، والتي تصب جميعها في مصلحة القطاع الخاص وتنمية الأعمال في ظل التوجهات الحكومية الحديثة والمبادرات الملهمة المتعلقة بتطوير ودعم الخدمات المقدمة للقطاع الخاص وتحفيز وتشجيع بيئة الأعمال وضمان الارتقاء بها إلى أفضل المستويات.
 

من جانب آخر أكد المشاركون في منتدى العين لتطوير الأعمال الذي نظمته غرفة أبوظبي، على تميز الحدث من حيث التنظيم وماهية المحتويات المقدمة، حيث تم التعريف وتوعية الحضور بمفهوم الذكاء الاصطناعي والآليات المختلفة التي تم من خلالها استثماره في تطوير الخدمات والمنتجات في الجهات المختلفة، بالإضافة للفرص المستقبلية ومجالات التوجه المستقبلي للأعمال في إطار الذكاء الاصطناعي، كما تم عرض عدد من المشاريع التي تم تنفيذها من قبل عدد من الجهات التي سعت إلى تحقيق التوجهات الحكومية لاستراتيجية الذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات.
 

يذكر أن ختام جلسات المنتدى وورش عمله تطرقت للحديث عن الذكاء الاصطناعي وتحليلات الأعمال وعلوم البيانات وذكاء الأعمال والتحليل التنبؤي، بالإضافة إلى طرح مفاهيم حول قواعد البيانات والعقود الذكية وكيفية استخدامها من قبل الشركات والمؤسسات الأخرى.
 

وتناولت إحدى الجلسات الحديث حول تطوير خوارزميات الاستثمار والبنية التحتية للتداول والمحافظ الاستثمارية والتشريع والقانون الخاص بها.
 

واستقطبت التقنيات والإنجازات الذكية التي تم عرضها في المعرض المصاحب للمنتدى اهتمامات الزوار والمشاركين الذين أشادوا بتنظيم غرفة أبوظبي لهذا الحدث، حيث تم عرض تطبيقات عملية وتجارب فعلية في الذكاء الاصطناعي في مجال الشرطة وفي بعض الحكومات وفي المجالات الطبية، وهو ما يؤكد أن الذكاء الاصطناعي بات أحد التقنيات التي تستخدم في الحياة العملية بشكل عام.